المقدمة

إن ابتعاث الأطباء إلى كندا يُعدُّ أكبر برنامج للبعثات الطبية بتمويل حكومي كامل على مستوى العالم، وأن ما يميز هذا البرنامج أن الاختصاصات الطبية قد تم اختيارها وفق الاحتياجات التنموية الوطنية من خلال دراسات دقيقة، واحتياجات قائمة، بالإضافة إلى ذلك تم وضعه وفقاً للخطط الاستراتيجية الموضوعة لهذه البرامج من مختلف الجامعات والمؤسسات الصحية، مما يعني أن الدولة سوف تحصد هذا الغرس المبارك بمخرجات إبداعية قوامها الإنسان الطبيب السعودي الذي اكتمل بناؤه وتأهيله ليأخذ موقعه في ميادين العمل والتنمية المستدامة. كما أن وجود أكثر من (1000) طبيب مبتعث ومبتعثة متواجدين الآن ضمن برامج الابتعاث إلى كندا والتي تعتبر إحدى دول العالم المتقدمة في مجال التعليم والتدريب الطبي لأمر يدعو إلى التفاؤل وخصوصاً إذا نظرنا إلى المستقبل القريب ـ إن شاء الله ـ حينما يعود الأطباء إلى أرض الوطن وقد تسلحوا بالعلم والمعرفة والتجربة الطبية المتقدمة، كما أننا سنرى مجتمعنا السعودي يقطف ثمار هذا الغرس الطيب، وسنرى أفواجاً من الأطباء الخريجين قد عادوا وأسهموا في دفع عجلة التنمية الصحية في المملكة إلى الأمام وأصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

وتتشرف الملحقية الثقافية السعودية في كندا - قسم الاشراف على الأطباء المبتعثين- على خدمة جميع الأطباء لمرحلتي الزمالة والتخصص الدقيق والمراحل الأخرى . كما ترتبط الملحقية باتفاقيات تعاون مع كليات الطب الكندية التالية والتي يتواجد فيها سنوياً اطباء سعوديين لمرحلة الزمالة والتخصص الدقيق ببرامجها المختلفة:

ميجيل - تورنتو - مكماستر – ويسترن أونتاريو - أوتاوا - كوينز - كالجاري - مانيتوبا - ألبرتا - ساسكاتشوان - بريتش كولومبيا - دالهاوزي - مونتريال - لافال