وفد "الكلية الملكية الكندية للأطباء والجراحين" زار السعودية لبلورة مشروع تعاوني مشترك


أوتاوا – "الوحدة الإعلامية"
نظمت "الملحقية الثقافية" مؤخراً، لوفد رفيع المستوى من الكلية الملكية الكندية للأطباء والجراحين، زيارة إلى السعودية باستضافة كاملة من وزارة التعليم العالي. تضمنت الزيارة برنامجاً موسعاً لزيارة أهم المستشفيات وبعض الجامعات السعودية، وبدأ البرنامج بالاجتماع مع إدارة التعاون الدولي وعمداء كليات الطب في وزارة التعليم العالي.
كما زار الوفد الهيئة السعودية للتخصصات الصحية والتقى أمينها العام ومساعديه ورؤساء المجالس واللجان العلمية، إلى جانب زيارة مستشفى الملك فيصل التخصصي والاجتماع مع المشرف العام التنفيذي للمستشفى ومساعدية ومدراء البرامج التدريبية. وقابل الوفد أيضاً المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية وعميد كلية الطب ومدراء البرامج.
كما زار الوفد مدينة الملك عبدالعزيز الطبية، واللقاء مع مسؤولي جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز الصحية.
أما زيارات الوفد إلى الجامعات السعودية، فشملت ثلاث جامعات بدأت من جامعة الملك سعود، ومقابلة عميد كلية الطب فيها ووكلائه ومدراء البرامج التدريبية. بعدها انتقل الوفد إلى المنطقة الغربية وعقد اجتماع عمل في كلية الطب بجامعة أم القرى، ثم زار كلية الطب والمستشفى الجامعي في جامعة الملك عبدالعزيز.
وقد أوضح الملحق الثقافي السعودي الدكتور فيصل أبا الخيل أن الوفد حمل معه مقترحاً واضحاً لعرضه على الجهات ذات العلاقة في السعودية، بعد صياغته بشكل مشترك مع الملحقية الثقافية، موضحاً أن المقترح يخص كل ما له علاقة بالتعليم الطبي وتطويره.
وأشار إلى أن جزءاً من المشروع المستقبلي الذي يتم العمل على تحقيقه، هو اعتماد البرامج التدريبية السعودية من الكلية الملكية الكندية، بحيث يكتفى بتأدية الأطباء السعوديين امتحانات البورد الكندي لمنحهم الزمالة الكندية من دون الحاجة إلى الانخراط في البرامج التدريبية الكندية خصوصا مع تقلص فرص القبول فيها.
يذكر أن الكلية الملكية الكندية للأطباء والجراحين هي المرجعية لجميع برامج التعليم الطبي في كندا، والجهة المعنية بالاعتماد الاكاديمي لهذه البرامج ومنح الرخص لمزاولة المهنة. كما تعنى بوضع المعايير المهنية للبرامج الطبية كافة في كندا.